شركة مكافحة حشرات ورش مبيدات القضاء على البق والقوارض أفضل إبادة بأقوي المبيدات هاتف 90038185 لدينا أفضل فنيون مكافحة حشرات في خدمتكم 24 ساعة

الباب الأول
ظاهرة مقاومة الحشرات للمبيدات

لقد اكتشفت أول حالة مقاومة لمبيدات الآفات  عام  1914 بواسطة AL Meander فى أحـد أنواع الحشرات القشرية  وهو النوع San Jose scale, Quadraspidiotus perniciosus (Comstock)  والذى أكتشف مقاومته لمادة الكبريت الجيرى. بحلول عام 2000 وصل عدد أنواع مفصليات الأرجل إلى 533 نوع والتى ثبت مقاومتهـا لنوع واحــد أو أكثر من مبيـدات الآفـات (Mota- Sanchez et al., 2002).

ولقد لوحظ أن هناك تطورا مستمرا لظاهرة المقاومة للمبيدات فى عشائر أنواع الأفات سواء الحقلية منها (Argentine et al., 1989) أو تلك التى تتربى مـعمـليا  (Bull and Pryor, 1990) وفى العديد من الحالات فإنه من الممكن الربط بين التغيرات فى التركيب أو التعبير فى جينات معينة مع الشكل المظهرى للأفراد المقاومة. وهنا يمكن أن نطرح سؤالين:

الأول يتعلق بماهية التغيرات الفسيولوجية والمرتبطة بالتكيف مع ضغط المبيد على الآفة؟

والثانى ما هى الأحداث على المستوى الجزيئى molecular events  والتى تقع تحت أو تخضع لهذا التكيف؟.

إن المعلومات والبيانات التى ترتبط بالإجابة على تلك الأسئلة سوف تكون ذات قيمة عالية سواء منها ما يتعلق باستراتيجية إدارة المكافحة أو حتى فهم الأسس الجزيئية لتلك العمليات المتطورة (Mullin and Scott, 1992).

ونظرا لأن عملية المقاومة للمبيدات الحشرية تظهر سريعا، فيعتقد  بأن تلك العملية تشتمل على تداخل عدد قليل من الجينات.

وبتفصيل أكثر فإن هذه الإستجابة السريعة للضغط الإنتخابى تشير إلى وجود تنوع أليلي allelic variation لتلك الجينات التى توجد فى العشيرة، كما أن عملية الإنتخاب يمكن أن تؤدى إلى تغير التركيب الجينى للعشيرة دون الإعتماد على حدوث طفرات جديدة.

وعلى ذلك، ولكى نفهم تلك العملية، فإننا نحتاج لأن نتعرف على الجينات فى كل من العشائر التى لا تخضع لعملية الضغط الإنتخابى (العشائر البرية) وتلك العشائر الأخرى التى تظهر تغيرا فى الشكل المظهرى مرتبط بحدوث ظاهرة المقاومة (Mullin and Scott, 1992) . وعلى الرغم من أن ظاهرة مقاومة للمبيدات الحشرية تحدث بصفة مستمرة فى الحشرات وأنها، أى  المقاومة، ذات أهمية اقتصادية كبيرة، فإنه ليس من المحتمل على الدوام التعرف على أو تحديد خواص الأسس الوراثية لتلك الظاهرة. ويطرح Cochrane ومعاونوه (1998) ثلاثة أسئلة قد تفيد فى ذلك وهى عدد الجينات المسئولة عن المقاومة، وما إذا كانت درجة المقاومة لأقسام أو لمجاميع عديدة من المركبات ناتجة عن عدة آليات مشتركة، ثم التعرف على تلك الجينات. ويمكن إتباع أحد سبيلين للتعرف على تلك الجينات: الأول أنه يمكننا فحص تركيب الجينات أو نواتج التعبير لتلك الجينات والتى بها يمكننا أن نتوقع تداخلها فى المقاومة، ويتضمن ذلك بروتينات إذابة السمية (السيتوكرومز P450 والإستريزات والجلوتاثيون أس- ترانسفيريز) وأيضا البروتينات التى تعد مواقع أو أهداف للمبيدات مثل إنزيمات الأستيل كولين إستيريزس. ويلى ذلك عمل إستراتيجيات للتصنيف أو الغربلة للحصول على الحامض النووى   DNAأو الجسم المضاد والذى يمكن من خلالة التعرف على الجينات أو نواتج تلك الجينات المرتبطة بالمقاومة ومن ثم محاولة تقدير وظائفها من خلال تحليل تتابع تلك الجينات.

error: لا يمكنك سرقة المحتوى